عادة قضم الأظافر عند الإطفال عادة أم مرض؟!

كتب : الإثنين 20-11-2017 20:51

 

كتبت : رنا شكري

يمارس الأطفال كثير من العادات المذمومة التي تجعلهم موضع نقد من ذويهم وأقرانهم، وتجعلهم يتعرضون للعقاب بدلاً من محاولة معرفة سبب تلك العادة المذمومة التي يمارسونها أو محاولة علاجها، ومن هذه العادات قضم الأظافر والتي كما أشارت الدراسات تظهر عند البنات أكثر من البنين.

ولكن هل تعلم عزيزي القارئ أن تلك العادة تعتبر معاناة لدي بعض الأطفال وأنها قد تستمر معهم نهاية أعمارهم؟!
أشار عدد من الخبراء النفسيين إلي أن عادة قضم الأظافر ترجع إلي أكثر من سبب، سواء تقليد الأطفال الأخرين، القلق والتوتر العصبي، رد فعل لقيام المعلمة أو أحد المعلمين بضربه أو إهانته، سخرية الأخرين منه، أو تفريغ الطفل لشحنة غضب بداخله.

وعليه يجب معالجة الطفل من تلك العادة قبل أن تتغلغل جذورها في أعماق نفسه وتصير ملازمة له مدي الحياة، وذلك من خلال المواظبة علي قص أظافر الطفل، التعرف علي السبب الكامن وراء هذه الظاهرة والعمل علي التخفيف عنه، حث الطفل علي الإمتناع عن ممارسة تلك العادة، معاقبة الطفل عن طريق حرمانه من شيء يحبه كسحب لعبة منه، الإبتعاد عن زجر الطفل أو السخرية منه، وإشغال الطفل بأنشطة مختلفة تمتص الطاقة والتوتر.
الجدير بالذكر أن تلك الظاهرة ماهي الا مجرد تفريغ حركي وتصرف غريزي يقوم به الطفل وغالباً ما يهداً من حالته المتوترة بعدها.

التعليقات