“تاكسي ..فاضي ياسطي” معاناة الطنطاوية في 15 دقيقة

كتب : الإثنين 20-11-2017 16:24

received_375017816260609

كتبت :- شفاء أبو الغيط

تحت السقف المنخفض ومفتاح الباب المتهالك حنيت ظهرى لعقد قران “مشاورى” قبل دخولى بيت السائق المتشائم منبت الشنب حليق اللحيه ،ينزل على جانبى طريقه قطرات العرق
فين يا ابله ..شارع نادي المعلمين ..هو انا موعود اركبى يا انسه ب ١٥جنيه .
التاكسي ذلك الصندوق الذي ظهر في مصر عام ١٩٩٠ الملون بلونين يختلفان من محافظه لاخرى ينقسم فى الغربيه الي لونى السماء الداكنه والماء الصافيه ، منبعهم ليس معروفا ومستقرهم مستحيل فهم يدورون ليلا ونهارا فجرا وعشاءا .. لن تجد “سرفيس” الساعه ٣فجرا في الشتاء يحمل ابنك المصاب بالحمى من بيتك الى مستشفي” الجامعه ” الفرنساوي كما يطلقون .
أدخلت رجلى فاصدر صوت “كرمشه بلاستكيه ” تلك الزجاجه منزوعه الغلاف مصفره اللون التي توجد غالبا ف الصيف في المقعد الخلفي ، ويكأن صوتها ازعجه فعدل المراه الاماميه ووجه لي كلماته “شايفك زعلانه من ١٥جنيه .. قولت بكل ثقه التسعيره الجديده ٤جنيهاات لفتح العداد ووجنيه ونصف لكل كيلو بالتقريب حقك ٧جنيهات ..ضحك باستهزاء “التسعيره دي لو التاكسي سليم علطول وبيستحمل ومالوش صيانه محدش بيستحمل غير البنى ءادم يا انسه انا امبارح مصلح الفانوس ب٣٥٠جنيه ولو وقفت على التاكسى من فوق وناديت المرشحه سبرااباى جمله ميدان الساعه مش هكسب اكتر من ١٠٠جنيه فين العدل بقي وانا متجوز وعندي ٣عيال يلا ربنا يتولاهم انا مليش شغله غير داوعلى طريق مش ضامن روحى ..صمت وادار زر ااغاني وحضرت معانا السيده ورده “وتاهت بينا تاهت ليالينا ليالنا وقولنا نرسى علي مينا ” وكانه يلغي كلامنا الممل ..عاندت وسالته على اقبال المواطنين على التاكسى فكانه بحفظ الرد ..” العربيات الملاكى الي مقطعه عيشنا متسواش١٠الالاف جنيه ومن غير ترخيص وشغاله احسن مننا ويقلل عادى في الاجرة مهو مش خسران حاجه .. واشار بيده الى بنك ciB التوكتك في البحر اهو كمان يلا عقبال الكارو .. واشتكينا ف ٢٠١٣ وروحنا المحافظه واعتصمنا ولا حاجه اتغيرت ،،لمحت اعلان ف صف اللوحات المعدنيه التى تقسم البحر نصفين “كريم وصل طنطا ” فبادرته وكريم واوبر بتأكيد يمثلون قلق لك ..فرد “لا الطنطاويه لامؤاخذه ف الكلمه كسالى عايزين ينزلوا يلاقوا التاكسى تحتهم مش يتصلوا ويستنوه لسه .
رن هاتفه بنغمه نوكيا التى ظننت انها اختفت .. ايوة يا هاني.. ماشيه .. اؤمرنى .. تراخيص تاكسى جديده قلبك ابيض دي واقفه من ٢٠٠٥ عليك وعلي المكاتب الي هنا ف طنطا بتبقي وسيط للبيع والشرا زي رضا العسيلى وحسن جمال وهما مسؤلين بقي عن كل حاجه ف التاكسي ..اسمع بس ياريس انت هتعرف اكتر مني منا لازق فى التاكسي بقالي ٥سنين لوحدك مش هتعرف غير انك تجيب عربيه قديمه وتعمل احلال وتبديل وصعبه عليك وغاليه يبني …

 

FB_IMG_1511183487807
وصل بى عند دار المناسبات وابطء سرعته وكانه مقبل على موقف عصيب .. رنت في اذنى نادي المعلمين هو انا موعود .. فسالته بلهجته “انت واخد على خاطرك من نادي المعلمين ليه بقي” .. يا ابله الشارع ضيق والعربيات راكنه على الجنبين غير بتاع الدرا والتين الشوكي الواحد ميعرفش يمشي برجله .. انا الفانوس مكسور هنا اول امبارح .. نزلت واخذ ١٥جنيه مع “خلي عليا “وهو يضعها ف جيبه اغلقت الباب وطار هو الي دوران النادي ليخرج الى البحر مرة اخري ما التفت ورائي الي علي صوته العالي ” هو انا موعود !!!!!!!!

التعليقات